2017-04-01

يا غريب في الكون يا قلبي

الساعة الآن العاشرة مساءً، تأخرت على موعد الحافلة، فنامت مارية مجدداً، ولن أراها اليوم أيضاً كالعادة.
150 كيلومتراً + بضع إشارات مرور والزحمة المعتادة. المجموع الكلي مقسوماً على سرعة 80 كيلومترا في الساعة، مطروحاً من العمر كل يوم مرتين، والكل مضروباً في إنهاك الجلوس والسفر والعمل، لينتج لك في النهاية بقايا إنسان.
"سكرول.. نافذة.. حافلة.. تذاكر.. عمل.. سفر.. ظلام.. سيارات.. نائمون.. أحلام.. صمت.. موسيقى.. كتابة.. سكرول.. تأمل.. أبراج.. نيام.. مقاعد.. سكرول.. إرهاق.. ملل.. سكرول.. هاتف.. سكرول.. هاتف.. سكرول.. هاتف".
أجلس دائما إلى جوار النافذة، لا أرى شيئا. أستند بجبهتي إلى راحة يدي اليسرى، أتطلع إلى شاشة الهاتف، أبحث عن أشياء لا أعرفها، لأقرأ كلمات من لا أراهم، وأُبدي دهشتي تجاه أشياء لم تحدث خارج هاتفي. أرفع رأسي بين الحين والآخر لأحسب الوقت. زميل الحافلة يتحرك ليعدّل وضع نومته، وأنا لا أجد شيئاً يستحق المتابعة لأذهب بعيداً عن ألم المقعدة وثنية الظهر وطنين الموتور. "من يوقف في رأسي الطواحين".
ريما خشيش تغني لشخص ما "أحبك ياني، وأخاف تنساني آه ياني آه ياني". تتساءل عما يكون الحب، ولا تدري هي الأخرى، فتعود إلى الحيرة.. محمود عبدالعزيز يؤكد أن الهاشا باشا تك.. فالقلب من هواكا بيعمل تيكا تك، فيبلغ به الأمر أشده، ويصرخ: "لو كان القلب خالي.. مكانش ده جرالي.. ولا كنت أجري وراكا ولا أبعت حد لك".
20 دقيقة الآن بعد منتصف الليل، وأنا ما زلت مسافرا/جالسا/ساهما/شريدا في ظلام الطرقات. حنان ماضي، تعنفني: "يا غريب ف الكون يا قلبي.. ياللي حاير ف الدروب..".
رسائل هاتفي تعلن انتهاء الـ128 دقيقة اليومية الخاصة بي. أعاود النظر إلى السيارات المسرعة إلى جواري، لم أتخط عربة واحدة، فأنا أسير ببطء. زكي ناصيف، يودع شحن الهاتف "خلّي الهوى مكتوم ف قلوبنا.. إلا الهوى ما عاد في عِنّا.. بكرة النحل بيحوم ع طيوبنا، من زهر ينبت وين ما كنا". أتذكر الصباح وإرهاق السفر مجددا.. أعاود الحساب لعلّي أخطأت، فتأتي النتيجة دائماً: "ويتوب علينا م الخدمة ف البيوت..ويتوب علينا م الخدمة ف البيوت".