2014-01-10

ألعاب العاصمة السرية.. زمااااان

زماااان جدا وإحنا صغيرين، كانت الألعاب بتاعتنا في البلد ليها طعم مختلف، ومسميات خاصة بيها جدا.. وكانت بتتقسّم لـ 3 أنواع: ألعاب بنات، وألعاب الولاد، وألعاب الفرافير، والأخيرة لجأ ليها العيال بتاعت مامي وبابي، اللي أهاليهم مكانتش بترضى تخليهم يلعبوا في الشارع عشان أخلاقهم ما تبوظش.

ألعاب البنات: دي كانت منحصرة في لعبة "الحَجلة"، المعروفة باسمها تقريبا في أغلب حِتت ومناطق مصر كلها.. كمان كان فيه لعبة اسمها "التَقَل" ودي عبارة عن خمس حجرات صغيرين، بترميهم ع الأرض وتمسك واحدة فيهم ترميها لفوق، وتمسك واحدة من ع الأرض ف كل مرة ترمي فيها الحجرة لفوق وتمسكها بعد ما تلحق ترفع التانية من الأرض بنفس الإيد عشان ترجع تمسك الطوبة اللي انت حدفتها لفوق ف الهوا بنفس الإيد.. وتكررها مع الباقيين واحدة واحدة، وبعدين اتنين اتنين، وتلاتة مرة واحدة وواحدة لوحدها، وأخيرا.. تحاول تلم الحجرات مرة واحدة قبل ما تمسك الحجرة اللي حدفتها ف الهوا تاني.. اللعبة دي ماعرفش اسمها ف المناطق التانية إيه. عموما دي ألعاب البنات ف الشارع.

ألعاب الولاد: أشهرها "ثبت صنم"/المتحف.. من اسمها باين.. إزاي تثبت على الوضع اللي إنت عليه وما تضحكش أو تتحرك.. فيما بعد أصبح اسمها Freeze or flash mob.
فيه لعبة "أريكا": عبارة عن ملعب محدد الملامح "للرجالة الكبار من الأطفال أو القادة" كانوا بيحددوا حدود الملعب، واحد بيجري على رجل واحدة ورا كل الاطفال الباقيين عشان يلمسهم من غير ما رجلك المرفوعة تلمس الأرض أو تسند، كان ممكن تقعد نص ساعة تجري على رجل واحدة عشان تلحق كل الأولاد، واللي يفضل ف الآخر يفوز ويبقى الملك، ومحدش يختاره لمدة دور ع الأقل..
بعد كده الصف التالت والرابع من جيل الأطفال دخل تعديلات ع اللعبة؛ ممكن يريح او يبدل رجله من غير ما يلمس الأرض.. عشان كانوا بيتعبوا.. دول تقريبا أطفال أولى ابتدائي أو تانية بالكتير.

* لعبة "بَلْدِك" وهي اللعبة الأعنف على الإطلاق، وكنت مستغرب إزاي أطفال المفروض إنهم أطفال بريئة يخترعوا لعبة زي دي.. اللعبة عبارة عن فريقين، وملعب محدد الملامح.. فريق بينزل كله جوه الملعب، ولاعب الفريق اللي بره مهمته إنه ينزل الملعب ويلمس واحد م الفريق اللي جوه ويخرج .. بسيطة مش كده :))
لأ.. مش بسيطة لأن الفريق اللي جوه لو مسكك هيفشخك بمعنى الكلمة، هيقطعك ضرب بكل ما أوتي من قوة.. برجليه ف بطنك قشطة، بالبوكس ف وشك ما يضرش.. لحد ما تستسلم وتقول "أنا".. ولو انت شاطر تلمس حد وتهرب برة حدود الملعب بسرعة قبل ما تتقفش :)

ودليل الشجاعة بتاعك والتحدي وإثبات إنك راجل "تقريبا كنا ف رابعة ابتدائي أو الاعدادي" إنك تقوم بعرض شجاعتك و تشُق الصينية :)) وده إنك تنادي بأعلى صوتك قبل ما تنزل للملعب "هاشُق الصينية" الفريق اللي مستنيك جوة الملعب يقسم نفسه نصين، كل نُص على حدود الملعب بالطول ويفضولك ممر واسع بطول الملعب تجري فيه للطرف التاني..

خد بالك وانت بتجري، عشان ممكن تلاقي رجلك جت ف بطنك أو كعبلتك وانت منطلق بأقصى سرعة ولو وقعت.. تبقى ضعت يا معلم. فريق كامل بيضرب فيك ف أي حتة يطولها منك.

اللعبة دي تقريبا لو مجلس حقوق الانسان عرف بيها كان صنفها من الممنوعات. عشان أغلب أطفال الشارع كانوا بيروحوا  لأهاليهم متشرحين أو مكسورين أو سنانهم واقعة وفي احسن الحالات هدومهم متقطعة.. عشان كده كنا بنمنع الاطفال والعيال السيس من اللعب مع الكبار  زي حالاتنا.

إرسال تعليق