2012-05-05

قصة نحيلة.. بلال فضل





يا سلااااااام، تخيل أنها لا زالت تضع ذلك "الكول تون" البديع ‫الذي داست "النجمة" يوما ما وأخذته مني عندما كنا نحب ‫بعضنا البعض ونكلم بعضنا لساعات وساعات. سمني عبيطا ‫عندما أقول لك أن احتفاظها بذلك "الكول تون" يعطيني الأمل -‫ولو للحظات- أنها لا زالت تتذكرني؛ فهي على الأقل، تأخذ قرار الاحتفاظ بشيء من ريحتي مطلع كل شهر، عندما تصلها تلك ‫الرسالة من شركة المحمول لتسألها "عزيزي العميل: هل ترغب في تجديد الكول تون الخاص بك؟".


إرسال تعليق